صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 36

الموضوع: المدن المفقوده

  1. #21
    حواء قدماء الصورة الرمزية حواء الذهب
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,570

    افتراضي

    نرجع الآن إلى مدينة الذهب الأثرية ((( جرهاء ))) ،، المدينة الغائبة ،،، المدينة المفقودة ،،،

    أعذروني للدراسات الكثيرة وذلك لنحصل على نتيجة هادفة توصلنا بالنهاية أين هي هذه المدينة ومن يبحث عنها ،،،

    وأجد أن أكثر وأشهر الباحثين العرب هو سعودي الجنسية وهو الأستاذ / عبد الخالق الجنبي وله كتب عديدة منها :
    الكتاب الأول

    ( جرّه مدينة التجارة العالمية القديمة) )



    استطاع في هذا الكتاب أن يحدد موضع قرية قديمة في المنطقة اسمها (عدولى)

    الكتاب الثاني

    (هجر وقصباتها الثلاث ونهرها محلم)




    و

    الكتاب الثالث

    (قبر الأجام )

    يتحدث فيه عن عدم إقراره بوجود قبر نبي الله اليسع في القطيف




    وهذه دراسة أخرى من باحث من البحرين


    سر حضارة «جرَّه»

    محمد السلمان:

    تتطابق صفات ذكرها مؤرخون إغريق ورومان لمدينة ''جرّه''، وصفات ذكرها كتاب وشعراء عرب لهَجَر قالوا عنها إنها ''المدينة الغنية إلى حد لا يصدق''، وهذا ما ذكره الباحث س. نودلمان العام 1960 بشأن هذه المدينة، وقبله أضاف المؤرخ الإغريقي في القرن الثاني ق.م. إغاثار كيدس أنه ''لا أمة تبدو أغنى من السبئيين والجرّهيين الذين هم وكلاء كل شيء يقع تحت مسمى النقل من آسيا وأوروبا، إنهم الذين جعلوا سوريا البطالمة غنية بالذهب، وهم الذين أمدوا المؤسسات التجارية الفينيقية بالتجارة المربحة وآلاف الأشياء الأخرى''.
    هذا فقط بعض ما كتب من فيض عن تلك المدينة الحضارية العظيمة التي عاشت في شرق الجزيرة العربية قبل الميلاد، وقد حار الباحثون الأجانب في تحديد موقعها تماماً، بل وحتى اسمها ما بين الجرعاء وجرها، واليوم يأتي باحث سعودي من القطيف وهو عبدالخالق الجنبي ليكشف اللثام تماماً عن تلك الحضارة التي عاشت بالقرب منا سنين عديدة من خلال بحثه القيم الموسوم بـ ''جرّة مدينة التجارة العالمية القديمة''. وهذا البحث الذي صدر أخيراً عن دار المحجة البيضاء في بيروت، هو امتداد للبحث الذي نشر في كتاب ''هجر وقصباتها الثلاث ونهرها محلم''، كما يذكر المؤلف في مقدمة كتابه الذي يتحدث عن مدينة حضارية عريقة نالت شهرةً أسطورية أخاذة لدى المؤرخين الإغريق والرومان في القرون الثلاثة السابقة لميلاد المسيح عليه السلام، وكذلك في القرنين اللذين بعده، وهو ما يُعرف عند المؤرخين والآثاريين بالحقبتين الهلينيستية والرومانية.
    وبمناسبة صدور النسخة الأولى من الكتاب الجديد الذي من المتوقع أن يثير شجون المؤرخين والباحثين في تاريخ شرق الجزيرة العربية، فقد أقيمت ندوة داخلية حوله في الإحساء حضرتها مشاركاً ومداخلاً بشأن الموضــوع بدعوة خاصة من المنظمين لملتقى الرواق الثقافي بمنصورة الإحساء.
    وقد حاول الباحث الجنبي في تلك الندوة ومن خلال رؤيته الجديدة بشأن حضارة جرّه أن يثبت أنها هي نفسها ''هَجَر'' قائلاً: كتب الكثير من الباحثين الغربيين والشرقيين والعرب في العصر الحديث عن هذه المدينة،
    وأجمعوا كلهم على تحديد مكانها في الجزء الساحلي الشرقي للجزيرة العربية أو ما كان يُعرف بإقليم البحرين الساحلي الممتد سابقاً من كاظمة في دولة الكويت شمالاً إلى مشارف إقليم عمان القديم جنوباً، ومن ساحل البحر شرقاً إلى وادي المياه والجوف غرباً، وإنْ كانوا قد اختلفوا كثيراً في تحديد موقع هذه المدينة من هذه المنطقة في الوقت الحاضر.
    ويأتي هذا الكتاب ليثبت حقيقةً مهمة مفادها أنّ هذه المدينة التي نالت كل هذه الشهرة والصِّيْت لدى مؤرخي الإغريق والرومان ومن جاء بعدهم كان يوازيها في الشهرة والوجودين المكاني والزماني مدينةٌ أخرى كانت هي الأخرى على الغاية من الأهمية لدى سكان الجزيرة العربية ومؤرخي العالم العربي هي مدينة ''هجر'' ذات الصِّيْت الأخاذ في أدبيات العرب وأشعارها،
    وقد اثبتُ في هذا البحث بالأدلة النقلية والعقلية والعلمية أنّ المدينة الأسطوريــة التي ذكرها الإغريق والرومان باسم ''جِرَّه-Gerra'' ما هي إلا ''هَجَر'' نفسها، وأنّ معظم الصفات التي ذكرها أولئك المؤرخون الرومان والإغريق لتلك المدينة التي أسموها ''جرّه'' تتطابق مع الصفات التي ذكرها الكتاب والشعراء العرب لمدينة هَجَر القديمة.
    وأضاف الباحث، أما الجمهور الذي ملأ ساحة المنتدى الخارجية في الهواء الطلق أن القارئ لكتابه سيجد أن لهذا البحث أسلوباً جديداً يتمرّد بعض الشيء على الأساليب المألوفة في مثل هذا النوع من البحوث السابقة، وهو أسلوب يعتمد على مقارنة النصوص بعضها ببعض بعد التشبّع من قراءتها واستخراج محضها، وبعد الالتفات إلى المعاني الخفية منها، أو مواضع الخلل فيها، والوقوف على التحريفات الواقعة في بعض هذه النصوص، وفهم المعنى الحقيقي الذي أراده كاتبوها، والذي ربما عُمّي على كثير من الباحثين ممن تناولوا مثل هذه النصوص في بحوثهم، ولم يفقهوا مراد قائليها، ثم القيام بعد ذلك بربط كل النتائج الحاصلة مع ما تم اكتشافه من آثار وشواهد نقشيّة ولقيّات أثرية اكتشفت في المنطقة، وتدعيم تلك النتائج بها في لغة سلسة سهلة.
    وربما رأى بعض القراء التقليديين شيئاً من الخيال في هذا البحث، إلا أنه نوع من الخيال العلمي المبني على الحقائق المثبتة، والموصل إلى الحقيقة. وقد دعّمت النتائج المتوصل إليها في هذا البحث بالخرائط والصور الفوتغرافية الجوية قديمها وحديثها مع تحليل نتائج البحوث التي سبقت هذا البحث حول هذه المدينة بنظر المتفحص الحذر سواءً كانت تلك البحوث لكُتَّاب غربيّين أو عرب.
    مدينة أسطورية فاحشة الثراء
    لا يمكن تصديق مدى غنى تلك المدينة، ولذا فقد أفاض الباحث في الندوة في الحديث بحماس شديد عن الغنى الأسطوري الذي أضفاه مؤرخو الإغريق على جِرَّه، وثرواتها الهائلة، مستشهداً في ذلك بأقوال المؤرخين الإغريق أنفسهم مثل أغاثاركيدَس الذي لم يكن يرى أغنى من سكان هذه المدينة، وسترابو الذي وصف غنى أهلها وبيوتهم المطعمة بالعاج والذهب والفضة، وكذلك تم توضيح هذا الغنى المفرط لهذه المدينة من خلال استعراض تلك الهدية الهائلة التي قدمها الجرّهيون إلى الملك السلوقي أنطيوخوس الثالث وكانت عبارة عن 500 تالنت (15000 كجم) من الفضة و1000 تالنت (30000 كجم) من اللبان، و200 تالنت (6000 كجم) من معية البخور (تسمى هنا الشبّة). مع العلم أن النص الإغريقي الذي ذكر ذلك، وهو للمؤرخ بوليبيوس قد وجد مبتوراً ومفقوداً منه أجزاء يحتمل أن تكون الهدية فيها أكبر من ذلك بكثير، خصوصاً أنه لم يذكر الذهب فيه، وهو معدن كان الجرهيون يملكون كميات كبيرة منه.

    * باحث من البحرين

  2. #22
    حواء قدماء الصورة الرمزية حواء الذهب
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,570

    افتراضي

    أيضا هنالك مدينة الرفنية وهي مدينة تقع في سوريا الشقيقة وهي مدينة اثرية مفقودة


    مدينة اثرية مفقودة في حماة


    عثرت بعثة مسح أثرية في محافظة حماة بمنطقة بعرين على موقع توضع مدينة الرفنية الأثرية المفقودة منذ مئات السنين تحت التراب, إذ تعد هذه المدينة أكبر مدن تجمع للجيوش الرومانية القديمة على مساحة ثلاثة هكتارات.
    وقال رئيس شعبة الآثار في منطقة مصياف إبراهيم عباس إن "بعثة المسح الأثرية السورية الألمانية عثرت على مدينة الرفنية المفقودة والتي ورد ذكرها في لكثير من المراجع والنقوش الأثرية الرومانية التي تثبت وجودها في منطقة بعرين".
    وأضاف أن "المدينة مسجلة لدى آثار مصياف على أنها بقعة أثرية صغيرة لا تتجاوز ربع المساحة التي تم اكتشافها حيث كشفت نتائج المسح أن المدينة الأثرية تمتد على مساحة ثلاثة هكتارات وهي تعد أكبر مركز لتجمع للجيوش الرومانية في المنطقة وربما في سورية وتضاهي في مساحتها وقدمها مدينة أفاميا الأثرية".
    وأوضح عباس، في تصريح صحفي نشر يوم الخميس، أنه "في سبيل التحديد الدقيق لتوضع المدينة بأبعادها الحقيقية واصل فريق المسح أعماله على مدى ثلاثة مواسم تنقيبية متتالية مستخدماً أحدث جهاز متطور في مجال اكتشاف الآثار وهو الجيورادار".
    ويعمل جهاز الجيورادار على إرسال ذبذبات إلى عمق ثلاثة أمتار، حيث يقوم بمسح دقيق للطبقات الداخلية بمعالجة حاسب يعطي رسماً أولياً عن المواقع الأثرية.
    ولفت عباس إلى أن "التخطيط الأولي كشف أبعاد المدينة الضخمة وتوضع الكنائس والأسواق والشوارع والأقبية والمنازل والمدافن والينابيع والحصون الصغيرة فيها".
    ورأى عباس أن "هذا الاكتشاف سيساهم في زيادة مكانة المنطقة أثرياً وتاريخياً ولاسيما أنه يساعد في قراءة التاريخ والأحداث القديمة بشكل دقيق من خلال اللقى والكنوز الأثرية المتوقع العثور عليها ضمن هذه المدينة الأثرية".
    يشار إلى أن سورية تشكل إحدى أقدم المناطق المأهولة في الشرق الأوسط وتعود بدايات الاستيطان فيها إلى أولى فترات الاستيطان البشري في العصر الحجري ما قبل الفخاري، حيث تتركز بها أقدم الحضارات في العالم, وتتوزع فيها المدن والمواقع والأوابد الأثرية على ما يزيد عن 4500 موقع أثرى.

  3. #23
    حواء قدماء الصورة الرمزية حواء الذهب
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,570

    افتراضي

    البعثة الآثارية السورية الألمانية تنهي أعمالها المسحية في مدينة الرفنية

    26/تشرين الأول/2009

    أنهت البعثة الأثارية السورية الألمانية المشتركة أعمالها المسحية في مدينة الرفنية الأثرية للموسم المسحي الخامس في منطقة مصياف، اليوم الاثنين 25 تشرين الأول 2009، وذلك بعد استكمال مسح بعض النقاط الأثرية في المنطقة الشمالية الغربية للموقع وإضافتها للخارطة الأثرية.

    وعن الأعمال المسحية التي قامت بها البعثة في مدينة الرفنية، أوضح إبراهيم عباس -رئيس شعبة أثار مصياف-، وفقاً لما ذكرت وكالة الأنباء سانا، أنّه تمّ تقسيم المدينة إلى مناطق متجاورة لتسهيل أعمال تسجيل المعطيات الرادارية وتحليلها على الحاسب. وقد أظهرت النتائج وجود بنية أثرية باطنية يستغرق تحليلها بعضاً من الجهد والوقت، لتحديد مسارات التوضعات الأثرية بشكلٍ دقيق، ومن ثمّ رفد الخارطة الأثرية بهذه البيانات. كما وبين عباس أنّ موقع الرفنية يقسم إلى منطقتين أثريتين:
    الأولى تقع على تقاطع طريقين يعودان للعصر الروماني، وهي المنطقة الرئيسية التي تمتد من منطقة المقالع في القسم الشمالي إلى منطقة وادي العين في الجنوب على امتداد 1400 متراً وعرض 750 متراً، وبالتالي فانّ مساحة المنطقة الأثرية للرفنية تتجاوز 60 هكتاراً. والمنطقة الثانية تقع على مقربة من عين التنور وهي ترقى إلى فترة زمنية أقدم من المنطقة الأولى، حيث شهدت استيطاناً أقدم. وقد عُثر فيها على لُقى تعود إلى فترة أقدم من العصر الهيلنستي وهي على مساحة تقدر بحوالي 16 هكتاراً. وتكتسب هذه المنطقة أهمية كبيرة في العصر الروماني، حيث شُيّد بجوارها مبان مهمة كمعبد دلّت عليه الأفاريز الحجرية المزخرفة.

    وعن المزيد من المكتشفات التي أسفرت عنها العمليات المسحية، أوضح عباس أنّه ظهر في القسم الشرقي من موقع الرفنية جدران أبنية حجرية ضخمة ما زالت محفوظة على ارتفاع يقارب 3 أمتار. كما عُثر في المنطقة الجنوبية بجوار نبع عين بينه على مدفن مهم يعود للعصر الروماني، وتنتشر في القسم الشمالي للموقع مقبرة قديمة، معظمها قبور فردية منحوتة بالصخر. وقد أشار عباس إلى أنّه تبين من خلال تحليل معطيات جهاز الجيورادر خلال السنوات المسحية السابقة وجود العديد من المباني في باطن الأرض، وهي عبارة عن معسكر روماني قديم تحيط به المدينة بطول 1400 متر.



    سوف ِتجدون هنا في هذا الموقع الاكتشافات السورية للآثار ،، إضافة إلى موضوع أخي الكريم الوليد

    http://www.discover-syria.com/news/4978

  4. #24
    المجلس الاداري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,606

    افتراضي

    اشكر الاخت حواء الذهب علي اثراء الموضوع بمشاركتها القيمه

  5. #25
    المجلس الاداري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,606

    افتراضي

    من المدن المفقوده مدينة

    لوكي كومي


    وهي ميناء علي ساحل البحر الاحمر

    وتعتبر اشهر مدينة نبطية علي الساحل


    تتبع للحضارة النبطية


    من لديه اي معلومة عنها يفيدنا


    وللمعومية هي مدينة غنية وبها الكثير من الكنوز

  6. #26
    المجلس الاداري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,606

    افتراضي

    من يبي يشاركنا هنا سوف يكون بحث تاريخي

    عندي اكثر من مدينة مفقودها بمسميات قديمة جدا


    ولن اذكرها الان

  7. #27
    المجلس الاداري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,606

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو فيصل الحربي مشاهدة المشاركة
    من المدن المفقوده مدينة

    لوكي كومي


    وهي ميناء علي ساحل البحر الاحمر

    وتعتبر اشهر مدينة نبطية علي الساحل


    تتبع للحضارة النبطية


    من لديه اي معلومة عنها يفيدنا


    وللمعومية هي مدينة غنية وبها الكثير من الكنوز


    اسمها في كتب علماء ورحالة البحث عن الاثار

    والمخطوطات القديمة هو


    louke kome


    واسمها الاخر هو ( أيلة )


    aelana


    لمن حب ان يبحث ويستفيد ويفيدنا بما يتوصل اليه

  8. #28
    المجلس الاداري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,606

    افتراضي

    أوبار


    هذه مدينة مفقوده وتقع جنوب السعودية

    وتحديدا بين دولة اليمن ودولة عمان والسعودية

    ولقد بحث عنها الكثير من الرحاله

    وهي مذكورة في خرائط بطليموس


    ويوجد مؤرخ روماني ذكرها في مخطوطات


    وقال عنها انها مدينة اسطورية وتعد من المدن الغنية في ذلك الزمان

  9. #29
    المجلس الاداري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,606

    افتراضي

    Tawilan

    هذا موقع اثري مهم في دولة الاردن

    ويقع شمال البتراء القديمة


    وتحديدا بالقرب من مدخل مدينة البتراء من الشمال او علي نفس الطريق

  10. #30
    المجلس الاداري الصورة الرمزية ابو فيصل الحربي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    1,606

    افتراضي

    كانت البتراء قد فُقدت تمامًا بالنسبة للغرب، ولم يكن العالم يعرف شيءًا عنها خلال الحروب الصليبية، إلى أن قام الرحالة الإنجليزي – السويسري "جوهان بوركهارت" بالكشف عنها خلال تجواله في أقطار الشرق العربي، وكان آنذاك يقوم برحلته من القاهرة إلى دمشق بعد أن ترك المسيحية إلى الإسلام ودرس العلوم الشرعية، بالإضافة لممارسة الاكتشاف والترحال.ففي ذلك العام 1812، أقنع "جوهان بوركهارت" دليله البدوي أن يأخذه إلى موقع المدينة التي أشيع أنها مفقودة. وقد كتب في ملاحظاته ورسوماته التي كان يدوّنها سرًا.. "يبدو محتملاً جداً أن تكون الخرائب الموجودة في وادي موسى هي بقايا البتراء القديمة".وبالرغم من اكتشاف البتراء من قبل بوركهارت، فلم تحدث الحفريات الأولى فيها للتنقيب عن الآثار إلا في عام 1924، تحت إشراف المدرسة البريطانية للآثار في القدس. ومنذ ذلك الحين أخرج التنقيب العصري عن الآثار من قبل فرق أردنية وأجنبية مناطق مختلفة من المدينة من تحت الأرض، وكشف لنا إلى حد بعيد حياة سكانها القدماء.

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. المدن اليونانية القديمة
    بواسطة ابو فيصل الحربي في المنتدى الحضارة اليونانية
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 2013-10-19, 11:29 AM
  2. تاريخ بعض المدن الاردنية
    بواسطة الاميرال في المنتدى منتدى الحضارات العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 2012-08-26, 08:11 PM
  3. المدن القديمه المفقوده
    بواسطة علي هورو في المنتدى الأفلام الوثائقية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2012-01-23, 01:25 AM
  4. المدن الصامتة
    بواسطة ابو فيصل الحربي في المنتدى منتدى الحضارات العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2011-07-16, 04:45 PM
  5. المدن العشره منقول
    بواسطة جميل طارق محمد في المنتدى الحضارة الرومانية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 2009-12-07, 05:12 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
$cronimage